بأسم الرب

15/03/2019

القتل بأسم الرب و القوميات, هيفضل اشنع الجرائم الانسانية,و هيفضل الانسان مش سالك طول ما هو مش قادر يستحمل اخوه الانسان والله

بنقتل و نحارب بعض عشان قوميات و جنسية ورثناها مش بتاعتنا اصلا, و عشان بنسجد لاله مختلف عن بعض, في حين اننا لو فهمنا ان الارض دي كلها هي وطننا الوحيد و تسع الجميع انه يعيش في سلام, او عالاقل ب-انواع صراع غير مسلح, و انه ايا كان الاله اللي انت مصدق فيه, فهو مخلقناش عشان نقتل بعض, لو فهمنا ده, حياة الانسان هتكون احسن قليلا.

مش هندعو للسلام الشامل احنا مش في اليوتوبيا, بس كل انسان يقدر ياخد القرار انه يحارب (حتي لو بيزعق عالنت) او يدعو للسلام و اننا ننبذ القتلة و الفكر الدموي من وسطنا, ﻷن ده مش هينصر ديننا ولا وطنا, لكن هيزود ناس تانيين ملهمش ذنب في عداد القتلي.

ارهابي نيوزيلاندا وال white supremacists و داعش و طالبان واحد, كلهم بيقتلوا البشر و يدمروا التراث الانساني ب-اسم الاله او الوطن, و كلهم عقول ضيقة ميعرفوش لا الاله ولا الوطن.

قدام حادثة نيوزيلاندا, كل يوم بيحصل حوادث قتل و اضطهاد و تنمر ب-أسم الرب و الوطن, كل الحوادث دي ضد الانسانية كلها مش ضد طائفة او عرق واحد و هيفضل الانسان مش سالك والله 

“يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا ادْخُلُوا فِي السِّلْمِ كَافَّةً وَلَا تَتَّبِعُوا خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ إِنَّهُ لَكُمْ عَدُوٌّ مُبِينٌ”
(208 – البقرة)

«رُدَّ سَيْفَكَ إِلَى مَكَانِهِ – لأَنَّ كُلَّ الَّذِينَ يَأْخُذُونَ السَّيْفَ بِالسَّيْفِ يَهْلِكُونَ”
(انجيل متي 26: 52)

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s

A WordPress.com Website.

Up ↑

%d bloggers like this: